Skip to content

February 11, 2012

بعد مرور عام على بدء “الربيع العربي”، أين  تركت هذه الأحداث الهامة وهذه التحولات الاستثنائية، اللاجئين الفلسطينيين الشباب المهمشين والمتزايد عددهم يوما بعد يوم؟ مع العلم أن عددهم سيكون أكثر من 1.5 مليون بحلول عام 2020. ماذا ينبغي على المجتمع الدولي القيام به لإشراك هذه الفئة الحيوية بعملية السلام في الشرق الأوسط؟

إن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى- الأونروا، بالشراكة مع المفوضية الأوروبية وحكومة مملكة بلجيكا، ستستضيف مؤتمر دولي رئيسي في بروكسل لأجل اللاجئين الفلسطينيين الشباب. يجمع هذا الحدث شخصيات سياسية بارزة والعاملين في مجال التنمية البشرية وأعضاء بارزين من الأوساط الدبلوماسية والجهات والدول المانحة.  ومن ضمن المشاركين بالمؤتمر البارونة كاثرين أشتون، الممثل السامي للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية والأمن، والدكتور نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، والبروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي، الأمين العام للمنظمة الإسلامية للتعاون، وفيليبو غراندي، المفوض العام للأونروا.

Advertisements

From → Uncategorized

Leave a Comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: